27‏/11‏/2012

روحـــى هــى تـاجـى



لم أكُن يوماً مما يضعون على وجوههم بعض الرتوش التى قد تُظهر عيوبهم أكثر مما تُخفيها
وما أعتدت أن أتظاهر بشىءٍ ليس داخلى حتى ألفت الأنظار أو لمُجرد تسليط بعض الأضواء علىّ
لم أكُن يوماً إلا أنا..
بذاتى وحقيقتى وواقعى الذى لا أُخفيه
قد لا أكون سيندريلا التى تنتظر أميرها
ولا أملُك جمالاً مثل سنووايت وبشرتها الرائعة ناصعة البياض
ولن أُجمل فى نفسى حتى يعشقنى الآخرون
بل أُحب أن يكتشفنى الجميع بأنفسهم دون مُساعدة
أُريد أن يتعاملوا مع روحاً وكياناً صادقاً حياً
لا أن يتعاملوا مع جسدا ومظهراً خداعاً
أُريد أن يسعى الجميع لمعرفة الجوهر ولا يشغل نفسه بمظهرٍ قد يختفى ويتلاشى مع مرور الوقت
الكُلُ زائل ولكن تبقى الروح عالقة بنفوسنا جميعاً

فروحى هى تاجى ولن يملكها إلا من يستحقها
هكذا أنا ولا أُريد شيئاً آخر

هناك 4 تعليقات:

  1. الداخل افضل من الخارج دوما
    داخلك هو ما يبحث الناس الحقيقيون عنه
    اما من يبحث عن المظهر الخارجي فقط هم اشباه الناس
    اجدت الوصف

    ردحذف
  2. ده اسمه تصالح مع النفس

    ردحذف
  3. الكُلُ زائل ولكن تبقى الروح عالقة بنفوسنا جميعاً

    عندك حق أكيد

    كوني دائما انتِ


    بالتويق دايما

    ردحذف
  4. جميل انك تعيشي برقي و تلقائية و روح نقيه .. .. لا تكوني سوي ما تريدين ارتفعي بالرقي و زيدي بالتواضع و المشاعر

    ردحذف