15‏/10‏/2012

لسـتُ أنـــا


لم أعُد أنا...

أختلفتُ كثيراً عن ذى قبل...

فلستُ أنا تلك الطفلة البريئة المُشاكسة من كانت ضحكاتها تضوى فى أرجاء الأماكن التى 
كانت تتواجد فيها...

ما عُدتُ تلك المراهقة التى كانت تشتاق فارس أحلامها وترسم له صوراً فى خيالاتها وفقط..

فبعد كُل حلم من أحلامها تنتظر أن يتحقق ولو بعضاً منه..

تُدرك بأنها تعيش هذه الأحلام فى خيالها وأنها أصبحت تعيش فى وقتٍ ليس له علاقة بها
ولا بأحلامها...

هل هى على حق؟؟؟

ما عادت تُجدى أحلامها وكُل ما عليها أن ترتضى بالواقع!!!!

أم إنها مُخطئة ومازالت هُناك فرصة فى حياة سعيدة هى تتمناها؟؟؟

هناك 3 تعليقات:

  1. انها عجلة الزمن ياسيدتي حينما تدهس بكل قوه احلامنا وتقتل تحتها كل معاني البراءه والتسامح والتفاؤل لم تعدي انتى كما كنتي بعد لان عجلة الزمن ساولت بكل تلك الاحلام والامنيات بالارض

    تحياتي رائعه جدا

    ردحذف
  2. أشعر بنفس الشعور تماماً فى فترةقصير تغير كل شىء
    وتغير كل ما فينا نظرتنا للأمور طريقة تفكيرنا
    وحتى إبتسامتنا وربما ملامحنا أيضاً
    شعور ما ينتابنى أحياناً أننى أستسلمت للواقع وسأستسلم للنهاية..ليست المشكلة فى تسليمنا بالواقع ولكنها تكمن
    فى أننا فقدنا القدرة على الركض خلف مساعينا وأحلامنا التى هى جزء منا فـ أصبحت الأشياء بلا معنى وأصبحنا بلا سعادة..

    وأنا لست هى أيضاً !!

    ♥رووووزى♥

    ردحذف
  3. لا تتوقفي عن الحلم مهما تأخر تحقيقه لأن الحياة بلا أحلام كالجسد بلا روح

    ردحذف